تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

مصادر: تجدد المواجهات في أبين بعد هدنة هشة لم تصمد يوما وانسحاب مفاجئ للعشرات من جبهات القتال

الثلاثاء 2020/05/26 الساعة 08:04 مساءً

 

تجددت المواجهات في محافظة أبين، بين قوات حزب الإصلاح والقوات الجنوبية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، بعد يوم واحد من سريان هدنة هشة، كانت وساطة قبلية تدخلت بين الطرفين لتثبيتها.

وأفاد المتحدث الرسمي، باسم القوات الجنوبية في جبهات محور أبين، محمد النقيب، أن القوات الجنوبية تصدت، فجر اليوم الثلاثاء، لهجوم شنته القوات الموالية للإصلاح على مواقعها في أبين.

وقال في منشور على صفحته في فيسبوك: "(الخامسة فجراً) أحبطت قواتنا المسلحة هجوما حاولت شنه المليشيا الاخوانية الإرهابية".

وذكر النقيب، أن القوات الموالية للإصلاح، لاذت بالفرار، متكبدة خسائر كبيرة في العتاد والأرواح،

وأوضح النقيب، أن جبهة أبين، شهدت خلال الساعات الماضية، اشتباكات متقطعة بالسلاح الثقيل والمتوسط، بين القوات الجنوبية وقوات الاصلاح.

 

إلى ذلك قالت مصادر صحفية بان 25 من المقاتلين الذين جلبهم حزب الاصلاح الى شقرة من مارب قد عادوا الى محافظه مارب أمس الاثنين بعد تصاعد الخلافات بين قوات الشرعية القادمة من مأرب وبين القوات الموالية للشرعية من أبناء أبين واتهام الفريق الأول للمقاتلين الجنوبيين بانهم خونه ويقوموا بإعطاء معلومات عن تحركاتهم الى القوات الجنوبية الموالية للمجلس الانتقالي.

وأضافت المصادر "أنه وبعد مشادات بينهم غادر الجنود التابعين لمآرب على متن طقمين من شقرة باتجاه مارب.

 

هذا وتستميت القوات الموالية لحزب الإصلاح، المتمركزة على مشارف مدينة زنجبار، في إحداث اختراق للتحصينات الدفاعية التابعة للقوات الجنوبية، والتقدم صوب المدينة التي تفصلها عنها 8كم، غير أن كل محاولاتها تتحطم أمام صلابة التحصينات الدفاعية الجنوبية، وفقدت خلالها الكثير من أفرادها وقاداتها الميدانيين، أخرهم العميد محمد صالح العقيلي، الذي انتقل من جبهات المواجهة مع مليشيا الحوثي في البيضاء، إلى أبين لخوض معارك اقتحام عدن.

 

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص