تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

فرضة نهم.. وكأن شيئاً لم يكن!!

الاثنين 2020/02/17 الساعة 10:59 مساءً

 

 

 

عندما ينهزم فريق كرة القدم الوطني في مباراة مهمة ويتم عمل ندوات لتحليل الأخطاء وجوانب التقصير وتتم مراجعة الهجمات والهفوات الدفاعية ويتم عمل رسوم كيف تحرك اللاعبون وكيف كان يجب أن يتحركوا وهل المدرب هو سبب الفشل أم الحارس أم العشب حق الملعب.

 

أما الجيش الوطني حقنا فلت الفرضة في يوم وبدون اسباب وكأن شيء لم يكن.

 

لا تحقيق ولا تحليل ولا طلع الغلط من المدرب ولا من الهجوم ولا من الدفاع ولا حتى من الحارس.

 

واذا تساءلت أو أبديت أي بوادر تشير لريبة حول ما حصل يتم تصنيفك أنك طابور خامس وتشق الصف ولك ارتباطات... الخ.

 

نعم إنها الشرعية في اليمن.

حسبنا الله ونعم الوكيل.

 

* للتأمل..

 

إلى متى سنظل نولول واليمن يضيع من بين أيدينا؟

إلى متى سنظل نُجرّب المُجرّب؟

ماذا سيقول عنا الجيل القادم؟

يا ترى هل سيقولون كان فيهم ناس خيرون أم سيلعنون الجميع؟

ألا تكفي كل هذه المعاناة التي يمر بها شعبنا وبلدنا، أن نبدأ بحلحلة الوضع وتنظيم أنفسنا لكي لا نكون مجرد غنم

تنتظر أوامر الراعي (غير الأمين) حتى نقاد إلى المسالخ جميعاً؟

 

 

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص